رقم 50: روح الضيافة … جزء 3: الحياة أخذٌ وعطاء، ضيافة وكرم، نطقٌ وإصغاء … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(19 أيلول/ سبتمبر 2020)

نسمع كثيرا عن الدولة المدنية ودولة مؤسسات وقانون، لكن ضروري أن نتذكر قول الرومي: ‘لربما أنك تبحث بين الأغصان عما لا يظهر إلا في الجذور’. الدولة المدنية ووجود مؤسسات أمور هامة نحتاج لها في أحيان، لكنها أمور تنتمي للأغصان. إذا توقفنا عندها وأهملنا الجذور سيصيب مجتمعاتنا العفن والوهن والترهُّل حيث تفقد روحها وحيويتها ومعنى وجودها. من أهم ما ينتمي للجذور، ذكرتُه بخاطرة سابقة: التحادث والضيافة وجدل نسيج بين الناس ومع الطبيعة والحضارة الذي يشمل بالضرورة التغذية من التربة الأرضية والتربة الثقافية. أكثر كلمة تتضمن مجموع هذه النواحي، ومفعمة بالأمل والحيوية ووجود معنى، كلمة ‘ضيافة’ التي هي نقيض الاستهلاك.  الحياة أخذٌ وعطاء، ضيافة وكرم، نطقٌ وإصغاء. عندما كان عمر أمي 22 سنة، توفي والدا قريب اسمه ابراهيم وهو بعمر 7 سنوات. قالت أمي لجدي ولأخواتها الثلاثة (أمها كانت متوفاة): إبراهيم ليس له أحد هل ممكن يعيش معنا؟ وافق جميعهم وانتقل وعاش معهم. عندما تقدم أبي للزواج من أمي قالت له: عندي 3 أخوات وإبراهيم؛ لا أستطيع أن أتركهم، سيبقوا معنا. وافق أبي وكنا ندعو إبراهيم ‘خالو’. أذكر هذه القصة كمثال رائع على معنى ودور الضيافة في معالجة كثير مما نواجهه من مشكلات. مرة أخرى، تجسدت روح الضيافة في قصة إبراهيم ما عَنَتْهُ عبر العصور: يوجد مكان آمن لك ببيتي أو عقلي أو قلبي أو عبر كلماتي وروحي ووجداني وإصغائي؛ فلتتفضل. لم تذهب أمي لمؤسسات بل ما فعلته نتج عن نداء إنساني باطني، وعن تقليدٍ رائع بمجتمعاتنا. مَأْسَسَة الضيافة عبر إنشاء أماكن رسمية للمساعدة والخدمة تشبه مأسسة التعلم عن طريق تدريس وتعليم نظامي. في الحالتين نخرّب ما هو مقدس فينا بالخليقة والثقافة. إذا كانت المؤسسات إضافة، أهلا وسهلا؛ لكن إذا طَمَسَتْ روح الضيافة، عندها يجب الحذر – ما نخسره صعبٌ جدا أن يُعَوَّض. جدير بالذكر أن الضيافة تتوافق مع العيش بوفرة، بينما مؤسسات خدمات ومساعدة تتوافق مع العيش بندرة.

#منير_فاشه #مجاورة #خواطر #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم #التعلم_قدرة_عضوية #التعلم_خارج_المدرسة

رقم 49: روح الضيافة … جزء 2: يوجد مكان آمن لك … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(18 أيلول/ سبتمبر 2020)

كتبت في نهاية الخاطرة السابقة: ‘لا غنى عن الضيافة والمسؤولية في معالجة الأزمات الهائلة التي نعيشها’. خلال خبرتي عبر عقود، أشعر بقوة أن معظم ما نمرّ به من أزمات يمكن أن نعالجه بأنفسنا كأهالي. المؤسسات والمهنيون سلبونا هذه القدرة. أحلى وصف سمعته للمؤسسات كان على لسان مكسيكي أنهم كالشجر، نذهب لنستظل بهم وقت الحاجة لا أن يلحقونا ويحاولوا إقناعنا أننا معاقين لا نستطيع تدبير أمورنا بأنفسنا. الانتفاضة الأولى (87-1991) كانت من أكثر الفترات التي عشتُها بحياتي تجلّت فيها روح الضيافة. كان هناك دوما مكانا يدخله من يحتاج له بأمان. من أكثر القصص التي شاعت في تلك الفترة كانت حول شاب هاربا من جنود تلاحقه ودخل بيتا في قرية قرب جنين كانت فيه امرأة تغسل ملابس في ‘لَجَنْ’ غسيل كبير أمامها. سألها الشاب أين يمكن أن يختبئ، فكّرَتْ ثم قالت ‘تعال اختبئ تحت سروالي’. دخل الجنود وسألوها عن الشاب أشارت إلى أنه مرّ وربما خرج من الباب الخلفي. مرة أخرى، ما عَنَتْهُ الضيافة عبر العصور: يوجد مكان آمن لك. أعود لأذكّر أن أكبر هدية لطفل أو يافع في الظروف التي نعيشها عالميا هي شخص كبير يصغي له دون تقطيع ودون أحكام. الضيافة روح الرحب والسعة.

#منير_فاشه #مجاورة #خواطر #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل #تعلم #التعلم_قدرة_عضوية #التعلم_خارج_المدرسة

رقم 48: روح الضيافة … جزء 1: تَفَضَّل، جيرة الله عليك لتتفضّل … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(17 أيلول/ سبتمبر 2020)

نتقيأ كلمات كالببغاء، مثل ‘ما هي المخرجات؟’ كنت أرد على من يسألني هذا السؤال بالنسبة لمجاورة النساء بمركز النزهة: عَمَلُنا شمل مُخرَجات ومُدخَلات. المُخْرَجات كانت عبارة عن إخراج سموم تراكمت بأجسادنا عبر مأكولات مصنّعة مزوّرة، وبعقولنا عبر مصطلحات مهنية مؤسسية وتصنيفات أكاديمية لا تستمد معانيها من الحياة، وبإدراكنا عبر مقاييس عمودية ممزقة للإنسان والمجتمع. شملت المُدْخَلات استعادة المجاورة كاللبنة الأساسية ببنية المجتمع، والعافية كقيمة/ بوصلة نستهدي بها في أفكارنا وأقوالنا وأفعالنا وعلاقاتنا. شكّل التحادث وروح الضيافة بلقاءات النزهة أساس الكرامة والاحترام والمسؤولية وجَدْلِ أنسجة على أصعدة شتى. لعل أكثر ما يجسد هذه الروح بالوقت الحاضر، خاصة بالنسبة لطفل أو يافع، هو الإصغاء له دون تقطيع وحكم؛ يساعد ذلك الطفل/ اليافع بترتيب عالمه الداخلي الذي يختلف كليا عن ترتيبه من الخارج. الإصغاء يتطلب صبرا وإيمان. الضيافة روح المجاورة. كانت قصص النساء في مركز النزهة من حيث الكلمات والصور الذهنية والعلاقات والأفكار مفعمة بروح الضيافة. نلاحظ حاليا ضمن جائحة كورونا أن الوضع بالأردن وبلدانٍ مجاورة، رغم محدودية الإمكانات، أفضل من دول غنية إذ ما تزال بمجتمعاتنا روح الضيافة قائمة. المشكلات والأزمات حول العالم تزداد وتتعمق بسرعة هائلة. لا يمكن لمؤسسات هدفها المساعدة والخدمة أن تغطي ما يلزم من حاجات فهي أكبر بكثير من طاقتها؛ أي لا تتضمن الاستدامة، روح الضيافة تتضمن الاستدامة. نحتاج أحيانا لخدمات ومساعدات عبر مؤسسات، لكن إذا كانت بديلا للضيافة، ستصمد المساعدات لفترة. طريق المؤسسات محدود. لا غنى عن الضيافة والمسؤولية في معالجة الأزمات الهائلة التي نعيشها.

#منير_فاشه #مجاورة #خواطر #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة #العيش_بأمل #تعلم #التعلم_قدرة_عضوية #التعلم_خارج_المدرسة

رقم 47: داخل كل إنسان منجم … جوهر المجاورة جزء 5 … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(16 أيلول/ سبتمبر 2020)

يكمن جوهر المجاورة على طريق العافية بالقناعة بأن داخل كل إنسان ‘منجم’ من قصص تحكي عن خبرات مرّ بها الشخص جاهزة لتخرج كبيانٍ يبيّن ما بداخل الشخص، عبر تأمّلٍ بما مرّ به واجتهادٍ بتكوين معنى وفَهْم له وفق حكمة وعافية وكرامة وتعددية ومسؤولية كَقِيَم. قناعة أخرى جوهرية: لا يوجد حل حقيقي بالجذور إذا لم يكن باستطاعة كل شخص أن يسهم فيه بما لديه. القناعة الجوهرية الثالثة: المناعة الذاتية على الصعيد الشخصي والجمعي هي أساس حماية الناس مما يمكن أن يضر بهم. بعبارة أخرى، تتمثل مسيرتنا بثلاث مهام: استخراج الكنوز الخفية المغيبة بكل إنسان؛ البناء على أفكار يمكن أن يشارك فيها كل شخص؛ العيش وفق الطبيعة الشافية… تتلخص الخطوة الأولى بالصوم عما يسمم الجسم والعقل والإدراك والمشاعر والعلاقات (عادة ببطء بحيث لا نشعر به) واستعادة ما فيه عافية متوفر معظمه لدينا ويشمل: الشراكة في تكوين معنى، واستعمال حكايات بدل نظريات ومصطلحات وتصنيفات في التحدث عن الحياة حيث يجسّد بيانا وتبيينا، والانغماس بالمكونات الثقافية بالمجتمع، والنباتات البرية، والعيش وفق مجاورات تحكمها العافية والتعددية والمسؤولية وروح الضيافة والتي يتخللها جميعا معرفة الذات التي تشمل معرفة ما يحسنه الشخص، وما يبحث عنه في حياته، وماذا يمثل ‘الرِجل الثابتة’ في حياته.

#منير_فاشه #مجاورة #خواطر #الطبيعة_الشافية #احتلال_و_عودة #العيش_بأمل #تعلم #التعلم_قدرة_عضوية #التعلم_خارج_المدرسة

رقم 46: المجاورة ليست فكرة حديثة ولا مستوردة ولا مترجمة … جوهر المجاورة جزء 4 … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(15 أيلول/ سبتمبر 2020)

المجاورة ليست فكرة حديثة ولا مستوردة ولا مترجمة. لم تصدر من أيديولوجية القبيلة الأوروبية التي تكونت منذ قرون بل هي أقدم اللَبْنات في بنية المجتمعات وأكثرها ارتباطا بالحياة وسياق وفِعْل وقِيَم؛ لكن مغيبة من الحياة المعاصرة. لا نجدها ضمن مكونات المجتمع المدني (تعبيرٌ أجده، إما عن قصد أو غير قصد، يطمس المجاورة) بل نجدها ضمن مجتمعاتٍ حيّة. نبعت المجاورة تاريخيا على الأغلب عندما انتبه الإنسان أن حياته ستكون أجمل وأريح وأكثر نشاط وحيوية عندما يكون ضمن مجموعة، التي كانت العائلة أهم مظاهرها. فقدت العائلات الحديثة، خاصة بالمدن، هذه الروح مما يفسّر تكاثر أمراض نفسية وعاطفية واجتماعية ووقوع اليافعين في حالة يأس وإحباط وملل وغياب معنى وقيمة.

#منير_فاشه  #مجاورة #خواطر  #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم  #التعلم_قدرة_عضوية

رقم 45: التعلُّم فنّ العيش وجوهر الحياة … جوهر المجاورة جزء 3 … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(14 أيلول/ سبتمبر 2020)

التعلُّم فنّ العيش وجوهر الحياة. كما يقول ‘جون هولت’: “الطيور تطير والسمك يسبح والإنسان يتعلُّم”. تتكون المجاورة ضمن سياق وطبيعة وحضارة متنوعةِ الثقافات. من الصعب ذكر حضارة قبل الأوروبية لم تكن الحكمة جزءا أساسيا فيها. تمّ قبل ما يقارب من 400 سنة احتكار القبيلة الأوروبية لمعنى معرفة، والادعاء بأن مسارها أحاديٌّ عالمي على الجميع أن يسلكوه إذا أرادوا التقدم. نجَحَتْ أوروبا في سعيها ذاك من خلال وَضْع العقل على العرش وتغييب الحكمة. العقل قوة هائلة لكن دون حكمة كرفيقة له يمكن خداعُه بسهولة. لا أمل لاستمرار الحياة على الأرض دون استعادة الحكمة في حياتنا. لا يوجد بالمجاورة تقييم عمودي يكون الشخص فيه إما أعلى أو أدنى من غيره. كل شخص ‘خلطة’ فريدة لا تشبه أخرى؛ لا يمكن مقارنتهما على خط عمودي. مثلٌ هندي يقول: ‘كل إنسان كامل بشكلٍ فريد’. أجد قول الإمام علي ‘قيمة كل امرئ ما يحسنه’ (بشتى معاني يحسن بالعربية: الإتقان والجمال والنفع والعطاء والاحترام) يشفينا من كثيرٍ من أوهام وخرافات المدنية المهيمنة.

#منير_فاشه  #مجاورة #خواطر  #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم  #التعلم_قدرة_عضوية

رقم 44: المجاورة طريق الأنبياء… جوهر المجاورة جزء 2 … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(13 أيلول/ سبتمبر 2020)

المجاورة طريق الأنبياء. المسيح الفلسطيني عاش  ضمن مجاورة مع تلاميذه؛ والنبي العربي عاش ضمن مجاورة مع صحابته. أول مجاورة يعيشها الطفل مع أمِّه ثم عائلته. العائلة المليئة بالعافية لا يمكن استبدالها بأي شيء – تماما كنبع ماء صافٍ لا يمكن استبداله بأي شيء. الأم النبع الصافي لعافية الطفل. النظريات الحديثة حول تربية الأطفال يجب أن نتعامل معها بحذر، إذ في أغلبها تنتمي للأغصان. حب ورعاية الأم لطفلها متوفران بالخليقة والفطرة. نستعمل ‘عافية’ بكثرة في بلاد الشام لكن لا نعيشها في حياتنا حاليا إذ غيّبها نمط الاستهلاك المهيمن عالميا.

#منير_فاشه  #مجاورة #خواطر  #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم  #التعلم_قدرة_عضوية

رقم 43: المجاورة الحاضنة الطبيعية للتعلم … جوهر المجاورة جزء 1 … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(12 أيلول/ سبتمبر 2020)

المجاورة هي الحاضنة الطبيعية للتعلم، واللبنة الأساسية ببُنْيَة المجتمع؛ هي رَحِم المجتمع تحميه وتغذّيه وتتغذى منه – تماما مثل رحم الأم الذي يحمي ويغذي الجنين حتى يقوى ويكون قادرا على العيش. فقداننا للمجاورات وضَعَنا في مهب الريح حيث نلجأ لمهنيين ينظرون إلى الحياة عبر مصطلحات وتصنيفات مؤسسية وأكاديمية لا تستمد معانيها من الحياة بل من خبراء همُّهم الرئيسي إقناع الناس أنهم بحاجة إلى مؤسسات في شتى نواحي الحياة، وأن الماضي متخلف وولّى زمانه. كذلك، المجاورة مثل خميرة لا تسعى لتغيير المجتمع بل تنتقل حيويتها إلى من وما حولها طبيعيا دون الحاجة لأحد ودون تخطيط وتنفيذ هرمي، تماما كدودة الأرض التي تُغذّي الجذور في الخفاء دون تخطيطٍ وتبجُّح وغرور وادعاءات. الدعوة لاستعادة المجاورة كمكون أساسي للمجتمع هي دعوة للعودة للعيش بحكمة وعافية ووفق ما هو متوفر. لا يوجد تدريس في المجاورة ولا مواد جاهزة؛ التركيز على التعلّم كقدرة عضوية موجودة فينا بالخليقة. 

#منير_فاشه  #مجاورة #خواطر  #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم  #التعلم_قدرة_عضوية

رقم 42: جزء 5 – المجاورة مع النساء بحي النزهة – قصص وصور من المجاورة في مركز النزهة … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(11 أيلول/ سبتمبر 2020)

كان الحديث في أحد اللقاءات عن العافية والمناعة، وكان موسم الخبيزة. ذكرتُ أن الخبيزة تتوافق مع العافية والعيش بوفرة. إحدى النساء حكَتْ حكايتها مع الخبيزة بأنها كانت تطبخها بكل الطرق الممكنة، لكن زوجها لا يحب الخبيزة ولا يقترب منها. لاحظت أن زوجها يُقْبِل على بلع كبسولات يوصي بها الطبيب. صارت تنشف الخبيزة وتطحنها واشترت كبسولات فاضية وتعبأها ببودرة الخبيزة وتقدمها لزوجها. هي كانت سعيدة وزوجها كان سعيدا.

أم أخرى كان لديها صعوبة بالتعامل مع ابنها المراهق. حاولت كل الطرق، لم تفلح؛ لم يكن لديه استعداد لسماع أي نصائح وإرشاد – كان يشعر بإحباط ويأس. فكّرَتْ بأن تمشي معه إلى المدرسة كل صباح، فالمدرسة ليست بعيدة. على الطريق يتم تحادث ليس فيه وعظ وتوبيخ وإرشاد بل حول أي شيء يخطر ببالهم. بعد حوالي أسبوعين كانت العلاقة بينهما مليئة بعافية.

خلال خبرتي عبر عقود، أشعر بقوة أن الكثير مما نمرّ به يمكن أن يحله الأهالي بأنفسهم. هيمنة مؤسسات ومهنيين في العصر الحاضر سلبنا من هذه القدرة والحقيقة. المؤسسات كما وصفها مكسيكي يجب أن تكون مثل شجرة: نذهب لنستظل تحتها عندما نحتاج، لا أن تلحقنا وتلاحقنا وتوحي لنا وتحاول إقناعنا أننا معاقين لا نستطيع تدبير شؤوننا بأنفسنا.

#منير_فاشه  #مجاورة #خواطر  #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم  #التعلم_قدرة_عضوية

رقم 41: جزء 4 – المجاورة مع النساء بحي النزهة – التحادث جوهر الحياة وروح المجاورات … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(10 أيلول/ سبتمبر 2020)

في عالمٍ يركّز على أهمية القراءة والكتابة وعلى تواصُلٍ عبر أجهزة، ويهمل التحادث، نخسر أعمق فن بحياة البشر: التحادث وجها لوجه. كلمة ‘حديث’ بالعربية تجمع في معناها بين التفاعل الشفهي وما هو جديد مما يجعله إبداعا تلقائيا مستمرا. التحادث روح الحكايات والبيان؛ فيه مساواة وجمالية وتلقائية وحيوية وجدل أنسجة؛ علاقة وجدانية لا تهدف لإقناع الآخرين ولا التأثير عليهم ولا تصنيفهم. التحادث بأحلى تجلياته تعانقُ روحين يغذّي كلٌّ منهما الآخر؛ لا يسير وفق متتالية خطية منطقية بل وفق تدفُّق عفوي فطري وجداني. لا يمكن في التحادث التنبؤ كيف سينتهي. كل متجاور ينطق ويصغي دون تعصُّب، تجلى بمجاورة النزهة. النباتات حتى تنمو وتعطي ضروري نرويها؛ الحكايات حتى تنمو وتعطي ضروري نرويها. ساهمت المجاورة بتغذية العالم داخل كلٍّ منا وجدل نسيجٍ بيننا. حكاياتهن عصيّة أن تكون سِلَعًا بل احتفاءً بإنسانية تمتد جذورها بأعماق الحياة، بحُلْوِها ومُرِّها وفرحها وألمها. لم يَجِئْنَ لحافزٍ مادي أو كسب شهادة أو حافز خارجي. لم تشمل المجاورة وعودا بل انتعاشا للروح. لم نتكلم عن حرية الفكر والتعبير بل عن بيان وتبيين. الأول شعار استهلاكي على صعيد الأغصان، بينما الثاني بيانٌ يبين ما يختلج وينضج  في الجذور. يمكن أن يفكِّر شخصٌ ويتكلم ساعات بحرية دون أن يبيّن ما يختلج بداخله. الأطفال الذين يعيشون بعلاقة شفهية مع عشرات الأشخاص يوميا محظوظون، يتحدثون بطلاقة إبداعية مدهشة دون تلعثُم؛ مثالٌ رائع للتعلم كقدرة فطرية.

#منير_فاشه  #مجاورة #خواطر  #الطبيعة_الشافية  #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل  #تعلم  #التعلم_قدرة_عضوية