الخاطرة رقم 186: خواطر مستلهمة من غزة الجزء الخامس: يا ليت الصهيونية استلهمت حركتها من الأندلس لا من الأيديولوجية الأوروبية… خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(5 حزيران / يونيو 2021)

عام 2016 اتصلَتْ معي مجلة يهودية بأمريكا (Sh’ma) لكتابة مقال حول الاحتلال. حكيتُ قصة ‘ألفونصو العاشر’ الذي دخل مدينة طليطلة (باسبانيا) عام 1252 ليطرد المسلمين واليهود منها. رأى ما لم يتوقعه: مجتمع حيّ تكتنفه عافية وحيوية وعلاقات طيبة وتناغم بين المسيحيين والمسلمين واليهود مما دعاه يغيّر رأيه فلم يطرد أحدا وأَطْلَق على نفسه ملك الأديان الثلاثة. عُرِفَ ب’ألفونصو الحكيم‘، وفعلا حكم 30 سنة ونشر كتبا عن الحكم بحكمة. كتبتُ في ذلك المقال: يا ليت الحركة الصهيونية (التي نشأت نتيجة اضطهاد اليهود بأوروبا) اتبعت طريق ألفونصو بدلا من بريطانيا وفرنسا اللتين لم تعرفا سوى استعمار وبطش ونهب وقتل شعوب. قبل 1948 كانت المجتمعات من إيران والعراق شرقا حتى المغرب غربا أماكن آمنة تعج بأديان ومذاهب وثقافات متعددة بما في ذلك اليهود (هذا لا يعني لم يكن هناك عنصرية ضد فئات). الفلسطينيون لم يذهبوا إلى لبنان طوعا بل طردا وعنوة؛ تفرَّقْنا بأنحاء المعمورة، وما زال التشتت صفة رئيسية تلاحقنا. زوجتي وابنيّ الاثنين لا يستطيعوا العيش معي بفلسطين (متزوج منذ 53 سنة). أُعيدَتْ مسرحية الاحتلال والطرد والقتل منذ 1948 بدولٍ عربية أخرى. كانت هناك 70 كنيسة في بغداد وقت غزو ‘بوش’ عام 2003. الآن توجد كنائس لكن أهلها شُرِّدوا حول العالم؛ بينهم آراميون قطنوا العراق منذ بداية التاريخ. نتيجة الغزو الأمريكي-الصهيوني رحلوا عن العراق؛ أغلبهم بالسويد. غزة دُمِّرَت مرات عديدة خلال العشرين سنة الفائتة، وكذلك مواطن البدو بصحراء النقب… حتى متى؟!

#Munir_fasheh  #منير_فاشه   #مجاورة   #خواطر   #الطبيعة_الشافية   #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل   #تعلم  #mujaawarah # تنمية_مستدامة   #الحكمة  #التعلم_قدرة_عضوية  #التعلم_خارج_المدرسة

الخاطرة رقم 185: خواطر مستلهمة من غزة الجزء الرابع: فرق بين تعلّم يحدث لشخص عنصري، وتعلُّم يحدث لشخص جذوره بأتربة حيّة… خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(4 حزيران / يونيو 2021)

ما حدث في غزة عمّق لديّ الفرق بين التعلم لدى شخص متكبر حيث يرتبط تعلُّمُه عادة بتطوير أدوات تعمّق عنجهيته وتزيد من سطوته وقدرته على القمع والتدمير، وتعلم يحدث لدى مظلوم حيث ينتج من أتربة حية. ما تعلمه نتنياهو عبر الثلاثين سنة الماضية تمحور حول كيف يزيد من سيطرته وقمعه وكذبه؛ بينما ما تعلَّمه أهالي غزة بنفس الفترة هو الانتباه الشديد للواقع وقراءته بعناية، وإدراكهم لموقعهم ودورهم فيه ومواطن القوة والمناعة لديهم، والالتزام بقناعات ومبادئ يعيشون وفقها كالصبر والكرامة والإيمان والأمل والإصرار والبناء على ما هو متوفر – الفرق بين تعلم بدون تدريس وتعلم يحتاج إلى تدريس.

#Munir_fasheh  #منير_فاشه   #مجاورة   #خواطر   #الطبيعة_الشافية   #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل   #تعلم  #mujaawarah # تنمية_مستدامة   #الحكمة  #التعلم_قدرة_عضوية  #التعلم_خارج_المدرسة

الخاطرة رقم 184: خواطر مستلهمة من غزة الجزء الثالث: المسيح الطفل وأطفال غزة… خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(2 حزيران / يونيو 2021)

في العام صفر ميلادي وُلِدَ المسيح الفلسطيني ببيت لحم. عندما سمع الملك هيرودس (ممثل امبراطورية روما) الخبر، والإشارة للطفل بمَلِك، أمر بقتل الأطفال بمنطقة بيت لحم. لكن ملاك الرب سبقه إلى حيث كانت مريم ويوسف وأخبرهما بأخذ الطفل والهرب إلى مصر. فَعَلا بما أمرهما به الملاك وأخذا يسوع الطفل إلى مصر حيث مكثا 3 سنوات. ولد المسيح من أم يهودية لكن وصلت روح رسالته العالم أجمع.

في العام 2021 سمع الملك نتنياهو (ممثّل أباطرة واشنطن ولندن وباريس) بأن أطفال غزة الودعاء والمستضعفين سيرثون الأرض. فأمر بقتل عدد منهم عبر طائرات متطورة جدا (ظهرت صور بعض أطفال غزة على الصفحة الأولى بعدة صحف حول العالم) – أطفال ولدوا من أمهات عربية لكن وصلت أصوات أرواحهم العالم أجمع. 

ما أشبه اليوم بالأمس. سيرث الأطفال الودعاء والمستضعفين – حول العالم – الأرض. غزة اليوم، كما ذكرتُ بخاطرة سابقة، ضمير الإنسانية الذي طُمِسَ بقوة وشراسة لم يسبقهما مثيل بالتاريخ منذ غزو أوروبا للعالم، بدءا بثلاث قارات حيث قضوا على من فيها من بشر وحضارات قضاءً شبه كامل، وأنشأوا امبراطوريات من عسكر ومال وعلوم هدفها (وفق القبيلة الأوروبية) قهر وإخضاع الطبيعة وخلخلة أسسها. تُمَثِّل بلاد الشام قبل غزو الانكليز والفرنسيين لها عام 1917، والأندلس عندما كانت الأديان الثلاثة تتجاور بمحبة ووفاق، أمثلة حية لمعنى مجتمعات متعددة. ربما يكون أطفال غزة الضمير الذي يوقظ العالم إلى أنه لا أمل للبشرية إلا باستعادة الحكمة التي تمثل التعددية أهم صفاتها. 

#Munir_fasheh  #منير_فاشه   #مجاورة   #خواطر   #الطبيعة_الشافية   #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل   #تعلم  #mujaawarah # تنمية_مستدامة   #الحكمة  #التعلم_قدرة_عضوية  #التعلم_خارج_المدرسة

الخاطرة رقم 183: خواطر مستلهمة من غزة الجزء الثاني: الفرق بين قلب من طين وقلب من حديد … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(1 حزيران / يونيو 2021)

قول لشمس التبريزي: ’عندما أخبرتُه أن قلبي من طين سخر مني لأن قلبه من حديد؛ قريبا ستمطر، سيزهر قلبي ويصدأ قلبه‘. غزة مزروعة في طينة من تربة جغرافية تاريخية ثقافية مجتمعية حضارية وجدانية؛ نتنياهو نتاج أيديولوجية أوروبية-أمريكية. أزهرَت قلوب أهالي غزة وصدأ قلب نتنياهو. التربة، كالقلب، تنبض بالحياة ودائمة الحيوية. الأيديولوجية، كالعقل الفاقد لحكمة، تصدأ بعد أول نقطة ماء حية. المكوِّن الأساسي بالحياة والتعلُّم أتربة حيّة ترتبط بجذور وتولّد ذاتها باستمرار، لذا مسؤوليتنا كبيرة في حمايتها من التعفّن والخراب. المؤسسات التي تقوم بأعمال مفيدة دون أن تطمس الأتربة أو تسلبها القدرة على توليد ذاتها، لا بأس بها. لكن إذا سلبت الإنسان والمجتمع ما يمكن أن يفعلوه بأنفسهم، عندها ضروري الحذر. أكبر عائق لمقاومة هذا السلب هو الكسل، فمعظم الناس يُسَلِّمون نواحي هامة جوهرية بالحياة لمؤسسات ومهنيين (مثل ما يدخل العقل والمعدة والقلب والعلاقات، لديهم ولدى أولادهم). هذه النواحي، بالمقام الأول، مسؤولية المجاورة التي تمثّلها العائلة. تدخُّل مؤسسات بأمور مثل التعلم والإيمان والكرامة والحكمة والمسؤولية والعافية بما فيها عافية الثقافة والمجتمع يؤدي إلى سلب روح وجوهر حياة البشر. هناك فرقٌ شاسع مثلا بين منتوجات ثقافية تصدر من مؤسسات، ومنتوجات ثقافية تنبع من أتربة حيّة رغم تشابههما بالمظهر؛ لكن شتان ما بين الاثنتين. كذلك، أهم شيء بأي مجاورة ليس المخرجات بل الحيوية والطاقة والتغذية المتبادلة بين المتجاورين.

#Munir_fasheh  #منير_فاشه   #مجاورة   #خواطر   #الطبيعة_الشافية   #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل   #تعلم  #mujaawarah # تنمية_مستدامة   #الحكمة  #التعلم_قدرة_عضوية  #التعلم_خارج_المدرسة

الخاطرة رقم 182: خواطر مستلهمة من غزة الجزء الأول: غزة ضمير البشرية … خواطر مستلهمة من الطبيعة الشافية

(31 أيار / مايو 2021)

في غضون عشرة أيام، أصبحت غزة ضمير البشرية حيث هوى أباطرة سياسة ومال، تماما كما حدث معي قبل 45 سنة حيث كانت، وما زالت، والدتي التي لم تعرف الأبجدية ضمير فكري ومعرفتي حيث هوى أباطرة فكر (خاصة أباطرة رياضيات القبيلة الأورو-أمريكية) كتبتُ عنهم 5 خواطر 56-60. أود أن أذكر في هذا المضمار قولين من عمقنا الحضاري تذكّرنا بهما غزة. قولٌ للمسيح الفلسطيني: ’طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض‘؛ والآية الكريمة: ’ونريد أن نمنّ على الذين استُضْعِفوا ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين.‘ أهالي غزة وأمثالهم من الودعاء والمستضعفين حول العالم هم الذين سيرثون الأرض.

#Munir_fasheh  #منير_فاشه   #مجاورة   #خواطر   #الطبيعة_الشافية   #احتلال_و_عودة  #العيش_بأمل   #تعلم  #mujaawarah # تنمية_مستدامة   #الحكمة  #التعلم_قدرة_عضوية  #التعلم_خارج_المدرسة